الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العبد الذي جمع مائة دينار ليزني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: العبد الذي جمع مائة دينار ليزني   الأربعاء ديسمبر 05, 2007 6:59 pm

العابد الذي جمع مائة دينار ليزني


هاهي امرأة بغيّ , بارعة الجمال , لا تمكِّن من نفسها إلا بمائة دينار , وتمرُّ على عابد , ما عصى الله طرفة عين , يتعبد لله في صومعة من الصوامع فيُفتًتًن بها , وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم : " فاتقوا الدنيا واتقوا النساء " افتتن بها فراودها على نفسها , فأبت أن تمكِّنه إلا بمائة دينار و وهو لا يملك ريالاً ولا ديناراً ولا درهماً , فماذا كان منه ؟


كان منه أن ترك صومعته وذهب يكدُّ ويتعب , وجمع المائة الدينار , ثم ذهب على هذه البغي في بيتها وفي قصرها , طرق عليها الباب ولما طرق عليها الباب خرجت , ويوم خرجت قال لها : ها أنا ذا , قد جمعت المائة دينار وجئت : قالت : ادخل , فدخل إليها في قصرها , فعَلَت سرير من ذهب وتزينت في كامل زينتها ويوم تزينت في كامل زينتها ..

قالت : هلم إلي : فسقط جالساً , قالت : قد كنت تزعم أنك ستجمع وتأتي , فلما مكنتك من نفسي تجلس , قال : ذكرت وقوفي بين يدي الله عز وجل فلم تحملني أعضائي لأقف , فما كان منها هي أيضاً إلا أن ارتعدت وارتعشت وخافت ووجلت وقالت :

لا تخرج من هذا البيت حتى تتزوجني , قال : لكني والله لا أتزوجك , وإنما خذي هذه الدنانير ودعيني أخرج , قالت : لا تخرج حتى توافق على الزواج مني .. فماذا كان منه ؟

قال : بلدي في المكان الفلاني , وعلَّكِ إن جئت تائبة لعلي أن أتزوجك , وهو يريد الخلاص منها , أما هو فذهب وخرج نادماً على تفكيره في عمل المعصية , نادما على تركه العبادة ليجمع المائة دينار ليزني بها , كما يفعل بعض شبابنا اليوم – هداهم الله – يوم يجمعون دراهمهم ودنانيرهم يذهبون ليعصوا الله في بلاد الكفر والعري .. ثم يرجعون وكأن شيئاً لم يكن , وكأن الله عز وجل سبحانه وبحمده وله العزة والجلال كأنه لا يراقبهم إلا في جزيرة العرب .. !

أما هي فأقلقتها بشاعة الفاحشة وآلمتها مرارة الكبيرة ولسعتها مرارة المعصية .. وما كان منها إلا أن رجعت إلى الله , وتابت إلى الله , وذهبت تبحث عمن كان سبباً في توبتها إلى الله - جلا وعلا - ذهبت إليه في قريته , وسألت عنه , فدلت على بيته ..


فلما وصلت إلى البيت طرقت الباب فخرج , فتذكر يوم كادت تزل قدمه فشهق شهقة عظيمة فمات – كما ذكر ذلك ( ابن قدامة ) في كتابه التوابين , فكان منها أن حزنت حزناً عظيماً .. وقالت : لأتزوجن قريباً من أقربائه حبا فيه ..


فقالوا : له أخ فقير تقي .. قالت : أتزوجه حبا في أخيه , فتزوجت هذا العبد الصالح الفقير التقي أخو ذلك الصالح التقي , فجعل الله من نسلها ومن نسله سبعة من الصالحين العابدين الزاهدين , فلا إله إلا الله ! ما أعظم شأن التوبة ! فهل من توبة ؟


قلت : التوبة حوّلت تلك البغي إلى امرأة صالحة , أخرجت للأمة سبعة من العُبَّاد الزهاد , إنه شأن التوبة .. فالله تعالى يحب التوابين .. ونحن في هذا الزمن الفاضل هل لنا من توبة .. نغيِّر بها أمتنا .. ؟



المصدر : كتيب ( جنات التائبين ) .. لفهد بن عبد الرحمن الحميد

ونقلته أختكم الراجية عفو ربها ورضوانة // ضوء الفجر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العبد الذي جمع مائة دينار ليزني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامة :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: